Navigation

كيف تبدأ مشروع ناجح>>>


كيف تبدأ مشروع ناجح



تبدأ مشروع ناجح!!!!!!!!!
كل شخص يحلم بمشروع ناجح يحقق لة حلم الثراء والغنى ,فهل قررت أن تبدء مشروعك؟ ربما لديك فكرة مشروع رائعة ، وتحاول معرفة ما اذا كانت قابلة للتنفيذ أم لا. أو ربما كنت عاطلا عن العمل و تريد أن تقوم بشىء، أو ضقت بوظيفتك الحالية وتبحث عن مشروع بديل.

السؤال الأول الذى عليك أن تسأل نفسك : “هل إمتلاك مشروع مناسب لى ام لا ؟ هل لدى المقومات اللازمه لأصبح صاحب مشروع ناجح؟ لا يملك كل الناس هذه المقومات. قد تكون المكافآت كبيرة ، ولكن أيضا المخاطر. ستغير نمط حياتك بطريقه قد لا تكون مستعدا لها.

إذا كنت قد قررت أن تكون رجل أعمال ، فإن السؤال التالي هو أن تسأل نفسك ، “ما هو نوع المشروع الذى أريد أن أبدأه؟” هناك ، بطبيعة الحال الالاف الآلاف من المشاريع. ربما حتى الأشياء التي قد تعتقد إنها خارج متناول يديك , ستجدها نافعه و تصلح إذا تواتت الظروف. قد تبدأ مشروع كبير مصنع للأدوية أو مصنع لصناعة السيارات التي تتطلب ميزانيات هائلة للأبحاث والتطوير, بجانب إختيارات بلا حدود مثل ، المنتجات الغذائية ، والاستيراد / التصدير .

أولا :المنهج التقليدى:ــ

المنهج التقليدي لروح المبادرة هي العملية المنهجية العلمية. عموما ، فإن المنهج يتكون من البحث في السوق ، وتحديد الحاجة ، وخلق الأعمال لتلبيتها. بشكل أكثر تحديدا ، الخطوات العملية هي :
حدد الصناعة التى تهتم بالعمل فيها.
البحث عن أنواع الشركات ونماذج المشروعات المختلفة ضمن هذه الصناعة.
إجراء أبحاث السوق لنرى أين توجد حاجة لم تلبى بعد — جغرافيا ، و سعريا ، والمنتجات التكميلية لما هو قائم بالفعل والخدمات ، الخ.


تحليل المنافسة.

وضع خطة عمل أولية للمشروع لتلبية تلك الحاجة.
القيام بالمزيد من البحث في السوق لتقييم إمكانات السوق الواقعية لمشروعك. أى حجم العملاء المحتملين لشراء ما تبيعه؟
مراجعة خطة العمل وتحديد متطلبات التمويل الخاص.
إذا لزم الأمر ، إسعى إلى المقرضين أو المستثمرين.


البدء في مشروعك التجاري.

– المشكلة الأكثر وضوحا لهذا النهج هو أنه محتمل أن يكون باهظ التكلفه حتى وأنت تقرر ما إذا كنت ستنفذ هذا المشروع أو لا, لما ستنفقه على الدراسات و الأبحاث. بطبيعة الحال ، أن الوقت الذي تقضيه على الدراسه يقلل من خطر الفشل على الطريق.
— المشكلة الأخرى هي أنك قد تكتشف في نهاية المطاف بعد فوات الأوان أنك أهدرت المجهود و الوقت فى البحث عن مشروع لم تكن تريده من الأصل,و إخترته لمجرد إنك توهمت إنه سوف يدر مبلغ معقول من المال. حتى وبعد أن أصبحت صاحب المشروع ، سينتابك الشعور إنك عالقا فى شىء لا تحبه و إن ما تمنيته لم يتحقق.

ثانيا :افعل ما تحب ، وسوف تتدفق الأموال :ــ
المشكلة هي ان معظم الناس لا يقرأون و يبدأوا لمجرد حبهم للفكره : بعض السيناريوهات الشائعة لهذا المبدأ هى ما يلي :
لا أحد يرغب في شرائه : أنت شغوفا بالمنتج ، ولكن على ما يبدو لا يوجد أحد غيرك يشعر بذلك. لا يمكنك بيع شيء لجمهور لا يريد لشراء.
شخص آخر فكر مثلك بالفعل: لديك فكرة عظيمة ، لكنها سوق متخصصة ، وفاز شخص آخر بالإنتاج بالفعل. وإذا كان ممولا بشكل أفضل ، فإنه قد يكون قادرا على الإنتاج أفضل / أسرع / أرخص.


هناك الكثير من الاشخاص فكروا مثلك: الأسواق ذات قدرة تنافسية عالية ليست متعة. لا يهم كم كنت تحب مشروعك التجاري ، إذا كنت ستواجه باستمرار منافسه رأسا برأس مع المنافسين ، سيصبح المنتج راكدا قديما بشكل سريع جدا.

هناك أكثر من ذلك لم تكن تدركه: لا يجب التقليل من شأن التكاليف ، أو الوقت اللازم للتطوير ، أو فترة الحضانة للتسويق ليظهرالمفعول , و يبدأ تدفق العائدات، أو كمية الطاقة المطلوبة ، أو حجم العمل الذى سيستغرق حياتك الشخصية.

حتى في الوقت الذي تواصل المشروع بحب يعتبر هدف رائع ، إذا استبعدت العقل و أغفلت المسؤولية فإن الأمر يصبح كارثيا.

ثالثا : إختيار أفضل اإثنين :ــ
هذه النهج لا يستبعد أى من الطريقتين السابقتين. دعونا نبدأ بالفكرة ، بدلا من البحوث الرسميه. بعض المصادر المحتملة للأفكار التجارية ما يلي :
اكتشاف الذات: معرفة الفكره التى حقا تحبها وإعرف كيفية الخروج بمشروع منها.
الإلهام: ربما تلك الفكرة التي برزت في رأسك فجأه فى يوم ما قد لا تكون فكره مجنونه بعد التفكير.


الملاحظه : أن تبحث باستمرار عن الاحتياجات غير الملباة. هل هناك منتج أو خدمة قد تشتريها لو كانت متاحة وميسرة ؟ أى هل هناك حاجه غير مكتشفه يمكنك أنت تقديمها للجمهور فيقبل عليها و يشتريها.
تقليد مشروع موجود بالفعل: طريقة واحدة لزيادة احتمالات نجاحك هو العثور على نموذج لمشروع أثبت جدواه وتكرره في سوق مختلفة أو تطوره و تحسنه و تبيعه فى أى مكان.أو النظر في شراء حق امتياز ، حيث تحصل ليس فقط على نموذج مشروع ناجح ، بل و تحصل على الدعم الخارجي لمشروعك.

لا يهم أين تأتي بفكرة المشروع فالمشروعات كثيرة ما يهم هو ما تفعله معها. مهما كنت تعتقد أن الفكره رائعة ، أنت بحاجة الى بعض المدخلات الخارجية ، اذا صح التعبير. حتى لو لم يكن لديك الوقت أو المال لأبحاث السوق واسعة النطاق من خلال المتخصصين, أو عمل تخطيط للعمل ، قم بالأبحاث بنفسك لمعرفة ما اذا كان هناك سوق لفكرتك وإجرى عمليه تقييم لجدوى مشروعك و ضع الخطه الملائمة.
الى صاحب فكرة المشروع يمكنك أن تسأل أصدقائك وعائلتك ، ولكن عندما تقوم بذلك ، تأكد إنهم يعرفوا بالضبط ما تبحث عنه و لتكن تغذيتك الراجعه لهم صادقة تفصيلية عن هذه الفكرة. سوف يكون الأصدقاء الحقيقيين داعمين لقدرتك على النجاح فى مشروعك.
المصدر: د. نبيهه جابر

المصدر: ايجى فيت - من قسم: دراسـات الجـدوى
مشاركة
Banner

Aly Ahmed

طبيب بيطرى ومدون حاصل على : تمهيدى الدكتوراة فى العلوم الطبية البيطرية تخصص الامراض المعدية، ودبلوم رعاية الحيوانات المنزلية، ودبلوم امراض الدواجن ورعايتها، ودبلوم التشخيص الاكلينيكى، ودبلوم الكيمياء الحيوى، ومؤسس شريك بعيادة ايجى فيت البيطرية، ومالك شركة بيطرى دوت كوم، ادارة وتأسيس المزارع والاشراف عليها توفير دراسات الجدوى لمشاريع الانتاج الحيوانى والداجنى والاشراف على تنفيذها، وللتواصل بالهاتف 01155449800 - 01068968406

أضف تعليق: