Responsive Ads Here

Wednesday, 25 February 2015

ادارة الحياة باستخدام وتطبيق نظرية الابواب الثلاثة



ادارة الحياة باستخدام وتطبيق نظرية الابواب الثلاثة 

نظريةالابواب الثلاثة تناقش مشكلة التشتت الذهني الذى يؤدي لعدم الدقة وغياب الإتقانفيما يقوم به الإنسان
فكرة النظرية تشبه الإنسان وكأنه يقف فى أى وقت من أوقات حياته بين ثلاثة ابواب ، فإذا فتح واحد من تلك الأبواب ودخل فيها لوقت طويل ، فإنه يفقد صلته بالحاضر ويضعف تركيزه ويغيب عنه الإتقان فى الفكروالعمل والقول


ملخص نظرية الابواب الثلاثة 


الباب الأول من تلك الأبواب الثلاثة هو باب المستقبل


باب أمام الإنسان دائماً وفى كل وقت .
من المفترض أن يفتحه الإنسان لوقت قليل يطل منه ويلقى نظره على المستقبل ليخطط لما هو قادم فى حياته ثم يغلقه فوراً ويعود لارض الواقع حيث ينفذ ما كان يخطط له ، ولكن للأسف
هناك من يفتح باب المستقبل فيطل منه على الغد ثم يدخل فيه ولا يعود للحاضرمره اخرى .
يفكر فقط فى المستقبل ولا يعود للحاضر إلا قليلاً ، تجده يخاف على مستقبله ومستقبل أولاده ومستقبل بلده ومستقبل الجيران ومستقبل الأقارب والخلاَن

خايف على كل شئ وخايف من كل شئ،خايف على كل الناس
وخايف من كل الناس
ماذا سيفعل غداً ؟
وماذا وماذا سيأكل بعد ساعة ؟
وماذا سترتدي فى كتب كتاب بنت عمتها الشهر القادم ؟
وما نوع المولود القادم بنت ام ولد ؟ وهل سيكون لهما أبناء من الأساس ؟
ولو كان هناك أبناء . ياترى مخبيلهم إيه بكرة ؟
وياترى شكلهم هيكون ازاى ؟

ومئات الأسئلة ومئات الإجابات ، ولن تنتهى أسئلتهم ولن يرضوا أبداً عن الإجابات
فكم من أُناس فتحوا باب المستقبل ودخلوا فيه ولم يعودوا ، لا يعيشون فى الحاضر أبداً
يقف أحدهم للصلاة فيجد أن ذهنه لا يستوعب أى شئ مما يقول فهو يقف على سجادة الصلاه بجسده فقط ، بينما عقلة وقلبه ووجدانه قد فتحت باب المستقبل ودخلت فيه ولم تَعُد أبداً ، فلا يشعر أبدا بلذة الحاضر ، ولا يستمتع بالأحباب ولا بحلاوة اللقمة ولا بلطف نسيم الصباح
ولن يستطيع من كان هذا حاله التركيز فيما يفعله أو يقرأؤه أو يراه أو يسمعه فى اللحظة الحاضرة ، فيفتقد فى حياته ميزة الدقة وثمرة التركيز وفضيلة الإتقان

أما الباب الثانى فى نظرية الأبواب الثلاقة فهو باب الماضي 

وهو دائماً خلف الإنسان وفى كل وقت
المفترض أن يفتحه الإنسان لوقت قليل ليتعلم من خبرات الماضى وتجاريه ، أو ليستعيد شيئاً من الذكريات بحلوها ومرها ، ثم يغلق هذا الباب ليعيش فى الواقع وقد إستفاد من تلك الإطلالة القصيرة على الماضى .
ولكن للأسف كم من الناس فتح باب الماضى ليطل منه فنجده قد دخل فيه ولم يخرج ، يتذكر كل كلمة قالتها فلانة وكل حركة فعلها فلان
يندم على أخطائه فيما فات ويتحسر على إنقضاء ما كان له من نجاحات ، يتوه فى الذكريات الحلوة والمُرة على السواء ..والنتيجة واحدة
( الحياة فى الماضى وضياع الحاضر) 
فيفقد بذلك ميزة الدقة وثمرة التركيز وفضيلة الإتقان

أما الباب الثالث فى نظرية الأبواب الثلاثة هو باب الحياة الموازية 

لا هو مستقبل قادم ولا ماض ولىَ وراح
وإنما هى حياة ليس لها علاقة بحياة الإنسان الواقعية ( أفلام ومسلسلات وبرامج حوارية وبلاى إستيشن وفيسبوك وتويتر وصور ونكات للتسلية ونقاشات ليس لأغلبها علاقة بواقع الإنسان
ومن ذلك الباب يطل الإنسان كذلك على حياة الآخرين التى
لا شأن له بها من قريب أو بعيد ولا علاقة لها بسير حياته
وذلك الباب يظهر دائما بجوار الإنسان ، على يمنه أو شماله
والمفترض أن يفتح الإنسان الباب الموازى من وقت لآخر للتسلية والترفيه والروج من المألوف والإطلاع العام بقدر الحاجة وفى إطار الحدود التى يضعها كل إنسان لنفسه ، ثم يغلقه فوراً ليعود لحاضره حيث الواقع الفعلي والعمل الجاد فى رحلة الحياة .

ولكن للآسف هناك من تاه فى غياهب الحياة الموازية،فلا يبحث
عن عقله وقلبه إلا ويجدهما قد خرجا من الباب الموازى ولم يعودا
فتكون النتيجة المحتومة ضياع الحاضر ثم فقدان ميزة الدقة وثمرة التركيز وفضيلة الإتقان
………..بل والأصعب من ذلك كله ………………

إذا كان مصير من فتح باباً واحداً من تلك الأبواب الثلاثة ودخل منه ولم يعود أن يخسر حاضره ولا يجد التركيز ولا الدقة ولا الإتقان ..

فما بال الذى فتح الأبواب الثلاثة كلها فى وقت واحد ؟

يدخل من أحد الأبواب الثلاثة ولا يعود منه بصعوبة إلا ليدخل فى الثانى ، ومن الثانى للثالث …وهكذا 
دائرة مفرغة لا تنتهى ، ولا يعيش الواقع أبداً وبهذا يعيش حياته بلا تركيز ولا دقة ولا إتقان ، فتنتهى قصة حياته بلا فائدة تُرجى ولا سيرة تُحكى …

نستنج فى النهاية يا أصدقائى أن الإنسان الناجح عليه أن يجمع دائماً بين الثلاثة أبواب حيث :


الباب الأول : هو باب المستقبل 

باب موجود أمام الإنسان دائماً وفى كل وقت
المفترض أن يفتحه الإنسان لوقت قليل يطل منه على المستقبل ليخطط لما هو قادم ثم يغلقه فوراً ويعود للواقع حيث ينفذ ما كان يخطط له

الباب الثانى : باب الماضيوهو دائماً خلف الإنسان وفى كل وقت
المفترض أن يفتحه الإنسان لوقت قليل ليتعلم من خبرات الماضى وتجاريه ، أو ليستعيد شيئاً من الذكريات بحلوها ومرها ، ثم يغلق هذا الباب ليعيش فى الواقع وقد إستفاد من تلك الإطلالة القصيرة على الماضي .

الباب الثالث: الحياة الموازية لا هو مستقبل قادم ولا ماض ولىّ وراح
وذلك الباب يظهر دائما بجوار الإنسان ، على يمينه أو شماله

والمفترض أن يفتح الإنسان الباب الموازي من وقت لآخر للتسلية والترفيه والخروج من المألوف والإطلاع العام بقدر الحاجة وفى إطار الحدود التى يضعها كل إنسان لنفسه ، ثم يغلقه فوراً ليعود لحاضره حيث الواقع الفعلي والعمل الجاد فى رحلة الحياة

م/ن

Monday, 2 February 2015

مشروع تسمين الدواجن داخل المزرعه من الألف للياء


تسمين الدواجن داخل المزرعه من الألف للياء


 
 أولا المواصفات الفنيه لبناء مزرعه الدواجن1- تبني مزرعه الدواجن في مكان هادئ بعيدا عن المنازل وعن أي مكان به طيور خوفا من أنتقال العدوي2- تبني المزرعه بشكل طولي بحيث يكون أتجاهين الأجناب هما البحري والقبلي3- تكون مساحه المزرعه حسب رغبه صاحبها وتكون طاقتها حسب مساحتها ومعدلها هو 1 متر مربع لكل 8 طيور4- الأضاءه داخل العنبر تكون متوسطه وليس ساطعه أو ضعيفه
ثانياً تربيه الدجاج داخل المزرعه من عمر يوم حتي نهايه دوره التربيه وبيع الطيور
أولا فتره التحضين وهي من عمر (يوم :6أيام)تدخل الكتاكيت المزرعه وهي عمر يوم علي درجه حراره حوالي 34 درجهتقدم لها المياه ممزوجه بالعسل الأسود أو السكر لأحتياجها نسبه جلوكوزلا يقدم العلف مباشره حتي تمتص بحاجه تعرف ((بكيس المح)) داخل الكتاكيتيقدم العلف بعد وصول الكتاكيت العنبر بحوالي 6:8ساعاتوطول فتره التحضين يضاف للكتاكيت الأدويه الأتيه1-فيتامين أ.د3 وهو فيتامين مقوي عام-2- فيتامين هــ سلينيوم وهو فيتامين رافع للمناعه-3- فيتامين ب.ك كولين وهو مقوي للعظام-4- أملاح معدنيه وهي عناصر مفيده-5- مضاد حيوي تنفسي مثل (( السيبروفلوكساسين))-6-مضاد حيوي معوي مثل ((الكوليستسن أوالنيومايسين))هذه الأدويه تعيش عليها الكتاكيت حتي عمرها السادس بالليل
اليوم السابع صباحا يعطي مصل يسمي ((هتشنر)) ضدمرض النيوكاسل ولأخر اليوم مياه بيضاء بدون أي أدويه لأن الأدويه المباشره تفسد مفعول المصل(ملحوظه)أي مصل أن ذادت حرارته عن 8 درجات أو قلت عن 2 درجه مئويه يعتبرفاسدلأبد من أمتصاص الدواجن المصل الممزوج بالماء في مده لاتزيد عن نصف ساعه لذلك يتم تعطيش الدواجن يوم المصل صباحا حوالي 4:5 ساعات حسب الجوأذافتح المصل في الهواء يبقي ياخراب بيت صاحب المزرعه لأزم يفتح تحت الماء في البرميل لأن المصل عباره عن مرض تكتسب منه الدجاجه مناعه ضد نفس المرض ((تتطعيم))
+ حقنه أنفلونزا الطيور وهي تعطي بالرقبه
من عمر ((8 أيام حتي عمر 11 يوم))تعطي الكتاكيت بعض الفيتامينات حسب رؤيه المدير الفني للعنبر وبعض المضادات الحيويه حسب حاله القطيع
عمر 12 يوم يعطي مصل ((الجامبورو)) الأول
من عمر ((13 ألي 17 يوم))تعطي جرعه كوكسيديا ثلاث أيام متواصل مع 6 ساعات يومياغسيل كليوالكوكسيديا هو مرض في الدواجن أذا لم يعالج بطريقه صحيحه يتسبب في حدوث نفوق عالي الدرجه في المزرعه مما يؤدي للخساره وأدويته هيأمبروليم + سلفاديمادين صوديوم 33:5%+ف ك.3 أوديافردين+ أمبرول+ فيتامين ك3ويوضع بعد هذه الأدويه مباشره أدويه الغسيل الكلوي وهيرينيل.... أو غيره من أدوريه الغسيل الكلويواليوم السابع عشر تعطي مياه بيضاء وأخر اليوم فيتامين هــ. سلينيوم رافع للمناعه أستعدادا للمصلملحوظه:يحقن الدجاج في عمر 14 يوم حقنه تسمي بنه الزيتي وهي تتطعيم ضد النيوكاسل
عمر ((18يوم))يعطي مصل (( اللاسوتا)) ضدالنيوكاسل
من عمر ((19 ألي 23يوم))في هذه الفتره يحتاج القطيع إلي جرعه مضاد حيوي تنفسي للألتهبات الرؤيهوهي غالبا تكون واحد من الثلاثه الأتيهدوكـسي , أوكسي..أمـوكـسـيكلورا تتراسيكلين...سيفوتاكسيم.....أمبسيللين.....وغيره العديد
عمر ((24 يو)) يعطي مصل (( الجامبرو الثاني))
عمر25:إلي 27 يومغالبا ماتكون مياه بيضه أو حسب رؤيه المدير الفني أو الطبيب حسب الأشرافأو غالبا تعطي أدويه غسيل الكبد مثل الدوكسر ....أستيفا ميون وهو رافع للمناعه أيضاوادويه مضاد السموم مثل دي توكس... أو سينر توكس وغيره من ادويه مضاد السموم
عمر 28 يوم مصل((الكولونا)) للنيوكاسل
عمره 29 يوم إلي أخر الدوره العمر 40 وما ذادثلاث أيام مضاد كوكسيديا + غسيل كلي ومضاد سموم وكثيرا مايضاف مضادالسموم من عمر 12 يوم إلي أخر الدوره عاديوثلاث ألأيام الأخريتكون مضادات حيويه تنفسيه ولا يكرر الدواء المعطي للتنفس الجرعه السابقه ثلاث الأيام التاليه((36إلي 39)) عمر البيعتكون مضادات حيويه معويه خوفا من الأسهالات والكوليسترديا والسلمونيلا والأي كولاي والمايكوبلازما لأنه عمرحرجوأدويه الأسهالات مثل (( النيومايسين...الكوليسيتين....ستربتومايسين... وغيره العديد))وأدويه الكوليسترديا هي (( متروكول.....وهنالك العديد ))وأدويه السلمونيلا والاي كولاي (( هي جميع المطهرات المعويه أو الخميره ومضادات السموم مثل الدي توكس والسينر توكس والدوبريكس وغيره العديد))وأدويه المايكوبلازما هي ::دوكسي بيوتك... و( سبروفلوكساسين+ أمبسلين))... ستربتومايسين... وغيره العديد
وعارفكم هتقولوا كل دي أدويه بتخدها الفراخ؟نعم.... وصاحب المزرعه مش غاوي تبذير متلمهوش لوموا الدجاج الأبيض اللي مش مسترجل ومبيستحملش وأي بخل يضيع الدنيا
العلف 3أنواع((بادي:نامي: ناهي))من عمر يوم إلي 15
علف باديمن عمر 16 إلي 29يومعلف ناميمن عمر 30يوم للأخرعلف ناهي

ملحوظه هامه:: الدجاجه من عمر يوم حتي عمر 30 يوم تأكل 2 ك علف وتعطي وزن 1 كجمومن عمر 30 يوم حتي عمر 40 يوم تأكل 2ك علف وتعطي 1 كجم وزن أي تصبح وزنها 2 كجم2-معدل النافق::دجاجه لكل 1000 دجاجه يوميا
أنواع الكتاكيتهنالك أنواع عديده من الكتاكيت لكل منها مواصفات وهيالنوع الأول يسمي (( هبر)) ويفضل الشتاء ويميزه قصر الدجاجه علي الارض وتكون انواع دجاجه عريضه لها ريشتين واقفين في الاجنحه يشبه المحاربالنوع الثاني ((روص)) يفضل الصيف ويميزه طول ارجل الدجاجه وصفاته عفيف النفس يأكل أعلاف ويترك اعلاف ويمتلئ باللحم بعد عمر متأخر في المزرعه وانا شخصيا أفضل هذا النوع لتحمله الظروف القاسيه وهناك أنواع مشتقه منه مثل plus twoالنوع الثالث ((cup)) يلائم الصيف والشتاء ويميزه وجود نقط سودا في ريش الدجاجه وصغرالحجم ولكن مع وزن ثقيل ويعيبه ضعف مناعتهالنوه الرابع ((أيفيان)) تشبه كتاكيت ((الهبر)) ولكن لا أحد يفضل هذا النوع لضعف مناعته وتحويله الضعيفوهنالك العديد من الأنواع ولكن هذه الأنواع هي الشهيره والمتوفره بصوره كبيره بالأسواق
ملاحظات حسابيه للي عايزيعمل المشروع دا ((محدش يتخض))** ملحوظه::سعر الكتكوت متغير يوميا ((عرض وطلب))وصل سعر الكتاكيت في شهر يوليوا 2010 إلي 10 جنيه للكتكوت الواحدولو انى فرضت انى نزلت يومها 10 ألأف يعني 100 ألف جنيه كتاكيت بس!!!الدجاجه الواحده لها 4 كيلو علف والمفروض تعطي وزن 2 كيلو علي أخرعمرها وأن قلت عن هذا يبقي هناك خلل وخسائر طبعا وأن ذادت فهذا من بركه ربنا وأداره ناجحهيعني ال ((10 الأف كتكوت تأكل 40 طن علف في ال 40 يومسعر الطن حاليا 3000 ألاف جنيه يعني 120 ألف جنيه علف بسمتوسط تكلفه الدجاجه من أدويه و أنابيب وعمال حوالي 3.5يعني أل ((10ألاف )) تأخذ حوالي 35 إلف جنيه تكاليف أخريوهناك مصاريف أخري طبعامثل نقل العلف والكهرباء ومصاريف العمال اليوميه
فتعالي نحسب مكسب صاحب المزرعه100 كتاكيت120 علف35 دواءوتكاليف أخري= 255 ألف جنيه تكلفه في 40 يوممن المفروض أن يحصل صاحب العنبر علي حوالي ((19:20)) طن لحم وزن الدجاجنضرب 19.5 طن في السعروالسعر هو بورصه يوميا مقرها بنها وهو عرض وطلبيعني مكسب ألوفات وخساره ألوفات