Responsive Ads Here

Sunday, 23 September 2012

المشاكل المحتمله اثناء الحمل بالقطط - Pregnancy problems



المشاكل المحتمله اثناء الحمل بالقطط - Pregnancy problems


المشاكل المحتمله أثناء الحمل ..


القطط الحومل أحياناً يُكن عرضه لبعض المشاكل سواء خلال فترة الحمل أو بعدها
لهذا السبب يجب أن يكون لديك أستعداد لأي مشكله قد تطراء على قطتك
حفظ رقم طبيب موثوق أو رقم أقرب عياده
بشكل عام ،، أي من أعراض غير عاديه خلال فترة الحمل تنبغي زيارة الطبيب البيطري
وهذا جزء هام من رعاية القطط الحوامل ..
ورغم أن العديد من الحوامل تمر فترة الحمل خاليه من المشاكل .. الا أن هناك مشاكل محتمله
يمكن أن تحدث .. ويجب أتخاذ أجراء لضمان صحة الحامل ..


الإجهاض التلقائي لدى القطه الحامل ..نادر لدى القطط ولكن حدوثه محتمل
سببه سوء الحاله الصحيه أوبعض الألتهابات أو تشوه وبالتالي أسقاطه
أو أصابة القطه الأم بـ فيروس سرطان الدم ..أو حادث
وتشمل الأعراض / الحمى / نزيف /وأكتئاب
القيء/الأسهال..
ربما لن ترى الأجنه بعد سقوطها وهو بسبب أن الأم تقول بأكلهم ..

جميع أعراض الأجهاض ينبغي أن تعتبر حاله طارئه تستدعي العنايه الطبيه
ودراسه الأسباب والأحتفاظ بما تبقى من أجنه داخل رحم الأم ..


التشنج ..
أستنزاف الكالسيوم في الدم يمكن أ يؤدي الى تشنج والأمراض التي تهدد حياة قطتك
والتي تحدث خلال المراحل الأخيره من الحمل .. وثمه ملحق كالسيوم يمكن أن تساعد
لمنع هذي المشكله المحتمله ..
أعراض التشنج
*تململ وعدم راحه
*صياح
*صلابه في المشيه وفقدان التنسيق
*الألم أثناء المشي
*تقلصات في العضلات وأرتعاشات في المراحل الأخيره من المرض

من المهم أخذها الى البيطري في بداية أعراض المرض


نزيف الرحميحدث نتيجة حادث على أواخر الحمل .. أو قبل المخاض مباشره
أو بعده ،، قد تظهر القطه الألم تظهر علامات الولاده وصدمه وأنزعاج بطني
أو قد تعجز عن مواصلة المخاض..
فإذا حصلت الصدمه فقد تصاب القطه بالوهن ويتسرع التنفس
والنبض وتتوسع الحدقتان ..


النجيج اوالنزفبعض النجيج المهبلي طبيعي في البضعة أيام الولاده التاليه ،ولكن أذا كان النجيج
ذا لون بني أو مخضر أو كريه الرائحه،، فقد يدل على خمج أو أنحباس الأغشيه الجنينيه
أما النزف المهبلي فيدل على نزف باطني وقد يكون مهدداً للحياه ..


متلازمة القطط الصغيره قد تولد القطط الصغيره أحياناً خفيفة الوزن أو مشوهه أو عاجزه عن الرضاعه..
وفي بعض الحالات قد تصاب القطط الصغيره السليمه ظاهرياً .. بالذبول
وتموت بعد بضعة أيام أو أسابيع ..


رفض القطه الأم لقططها الصغيره ..أحياناً تعجز الأم عن أنتاج كفايه من الحليب
أو تعجز عن أرضاع أطفالها ،،كما أنها قد ترفضها بعد فتره وجيزه من الولاده
أو قد تتعرض القطط الصغيره الضعيفه للطرد من قبل قريناتها..
وفي هذي الحاله يمكن اللجوء الى الأم البديله .. أو الأرضاع الصناعي .. } مقتبس

__________________


محظورات !!

أخطر ماتصاب به القطط أثناء الحمل هي البراغيث حيث تقوم
بمص الدم مسببه فقر الدم وهو واحد من أسباب موت المواليد ..

للقضاء على البراغيث لاتستخدم أي من المستحضرات والأدويه الخاصه لذالك
الا بعد الأستشاره الطبيه .. آستشر البيطري فيما يجب عمله ..


لاتعطي قطتك تطعيماتها خلال فترة حملها ..
اللقاحات يجب أن تُعطى قُبيل حمل القطه لأكسابها وأطفال المناعه المستقبيله ضد الأمراض
وأعطائها خلال فترة الحمل قد يسبب أحتمال حدوث ضرر على الأجنه
عليك مناقشه هذا الموضوع طبيب بيطري موثوق به .. والموازنه بين المخاطر ..


حذاري أن تفصل القطط الصغيره عن أمها قبل مدة الفطام وهي الشهران


لاتترك شيئاً قد يسبب الضرر لقططك الصغيره مثل الأسلاك الكهربائيه /
الأشياء الحاده /الأبر/الأكياس البلاستيكيه/المنظفات المنزليه
النباتات السامه /خيوط الغزل/خيوط المطاط/ الأشياء الصغيره سهلة البلع ..

Thursday, 20 September 2012

خطوات نحو النجاح


خطوات نحو النجاح


النجاح مطلب الجميع ولكل نجاح مفتاح وفلسفة وخطوات ينبغي الاهتمام بها ومن مفاتيح النجاح :

( تقوية الصلة بالله عز وجل والمحافظة على الجماعة وتقوى الله وإكثار الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم تكن هذه الأمور سر نجاحك وتوفيقك ) .

1-الطموح كنز لا يفنى : فلا يسعى للنجاح من لا يملك طموحاً , فكن طموحاً وانظر إلى المعالي ... فهذا هو سيدنا عمر بن عبد العزيز يقول معبراً عن طموحه : ( إن لي نفساً تواقه , تمنت الإمارة فنالتها , وتمنت الخلافة فنالتها, وأنا الآن أتوق إلى الجنة وأرجو أن أنالها) .
2-العطاء يساوي الأخذ : النجاح عمل وجد وتضحية وصبر, فاعمل واجتهد وابذل الجهد لتحقيق النجاح والطموح والهدف (... من جد وجد ...) .
3-غير رأيك في نفسك : الإنسان يملك طاقات كبيرة وقوى خفية يحتاج أن يزيل عنها غبار التقصير ? الكسل .. فأنت أقدر مما تتصور وأقوى مما تتخـيل وأذكى بكثـير مما تعتـقد ... اشطب كـل الـكـلمات السلـبية عـن نفـسك ( لا أستطيع .. ) وردد باستمرار (... أنا أقدر إن شاء الله تعالى ...) .
4-تذكر : فالنجاح يبدأ من الحالة النفسـية للفرد , فعـليك أن تؤمن بأنك سـتنجح ( بإذن الله ) فالناجحون لا ينجحون وهم جالسون لاهـون ينتظرون النجاح ولا يعتـقدون أنه فرصة حظ وإنما يصنعونه بالعمل والجد ? التفكير والحب واستغلال الفرص .
5-الفشل مجرد حادث ... وتجارب : لا تخش الفشل بل استغله ليكون معبراً لك نحو النجاح ولم ينجح أحد دون أن يتعلم من مدرسة الفشل ( فمثلاً : اديسون مخترع الكهرباء قام بـ 1800 محاولة فاشلة قبل أن يحقق إنجازه الرائع!).
6-تذكر .. : الوحيد الذي لا يفشل هو من لا يعمل .
7-املأ نفسك بالإيمان ? الأمل : الإيمان بالله أساس كل نجاح وهو النور الذي يضيء لصاحبه الطريق وهو المعيار الحقيقي لاختيار النجاح الحقيقي ... الإيمان يمنحك القوة وهو بداية ونقطة الانطلاقة نحو النجاح .
8-اكتشف مواهبك واستفد منها : فأي إنسان هو كتلة مواهب وقوى داخلية يجب أن يستغلها صاحبها ويعمل على تطويرها .
9-الدراسة متعة ... طريق للنجاح : المرحلة الدراسية من أمتع لحظات الحياة ولا يعرف متعتها إلا من تجاوزها والتحق بغيرها ... فمتعة التعلم لا يضاهيها متعة وخصوصاً إذا ارتبطت عند صاحبها بالعبادة .. فطالب العلم عابد لله تعالى وهي دائما تنتهي بالنجاح .
10- تنظيم الوقت : رغبة + إرادة + ممارسة + جهد = متعة ? نجاح .

خطوات الاستعداد للدراسة والمذاكرة

1-أخلص النية لله تعالى واجعل طلب العلم ( عبادة ) .
2-تذكر دائماً أن التوفيق من الله تعالى والأسباب من الإنسان , فثق بتوفيق الله وابذل الأسباب .
3-احذف كلمة ( سوف ) من حياتك ولا تؤجل .
4-ثق في أهمية العلم وتعلمه .
5-إحذر رفقة السوء وقَتَلَة الوقت .
6-نظم وقتك وتذكر أن أفضل طريقة لاستغلال الوقت هي : أن تبدأ الآن .
7-الفهم يساعد على الحفظ ? التخزين , ثم التكرار .
8-العناية بالتربية البدنية والصحة الجسمية .
9-قاوم النسيان : وذلك بالحماس والتخلص ? المذاكرة قبل النوم .
10- أخيراً : تجنب المعاصي : وهذه يجب أن تكون أول فقرة :
( شكوت إلى وكيع سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي ) .


لمذاكرة ودراسة أفضل

يحوي هذا العنوان خمس فقرات هي : 
1- نصائح عامة للدراسة 2- طريقة للقراءة 3- طريقة الدراسة 4- تدوين الملاحظات وكتابة الملخصات 5- نصائح للاختبار .
أولاً : نصائح عامة للدراسة: 1- المكان المناسب : فا لـدراسة تشـتمل على ناشطـين رئيسين هما ( القراءة ? الكتابة ) . ومن 
الضروري جداً البحث عن مكان منــاسـب لكلا الأمرين من ناحية المقعد والضوء والهدوء والطقس . 
2- أربع طرق لكسب المعلومات : وهي : الرؤية والاستماع والتسمــيع والكتـابـة . 
3- جزء أوقات الدراسة : فمن الأفضل تحديد فترات للدراسة تتخللها فترات للراحة, فهذا يحول دون الإصابة بالإحباط أو الإجهاد الذي قد يسببه التركيز لمدة طويلة, وهذا الأمر يحـتاج لتخـطيط , ويمكن استغلال أوقات الراحة هذه في أمور كثيرة منها: ممارسة لعبة ما أو دراسة مادة ثانية... 
4- التهيئة النفسية والذهنية : وذلك من خلال قراءة شيء من القرآن الكريم بتأمل أو صلاة ركعتين تركز وتخشع فيها أو أداء بعض التمارين الرياضية أو ممارسة التأمل لتهدئة النفس وتصفية الذهن من جميع المشاكل والهموم قبل بدء الدراسة . 
5- تبسيط الفقرات : التي تبدو صعبة إلى نقاط رئيسية واستخدام الترتيب الهجائي في حفظ المعلومات .
ثانياً : طريقة القراءة : وهي طريقة فعالة مبنية على خمس نقاط هي :
تصفح- تسائل- اقرأ- سمع- راجع .
1-التصفح : وهي قراءة مقدمة الفصل ليكون لديك معلومات عامة عنه , ثم المرور على الصفحات التالية محولاً قراءة العناوين والكلمات البارزة وما كتب على الصور والأشكال البيانية .
2-التسائل : وذلك بتحويل الفصل وعناوينه إلى أسئلة .
3-القراءة : حيث يتم بها تسجيل الملاحظات والبحث عن الأجوبة للأسئلة السابقة التي طرحتها من قبل .
4-التسميع : بعدما تنتهي من دراسة الفصل , سمعه لنفسك وتأكد من الأجوبة التي وضعتها.
5-المراجعة : وهي عملية أساسية ويجب أن تكون بشكل مستمر , ويفضل مدارسة المواد الصعبة عندما يكون العقل في أنشط حالته .
ثالثاً : طريقة الدراسة : وهي مبنية على : المزاج – الفهم – الاسترجاع – الاستيعاب – التوسع – المراجعة .
1- المزاج : فيجب التحلي بمزاج إيجابي للمذاكرة , وتخير الوقت والبيئة المناسبة لذلك .
2- الفهم : وهو حسن تصور المعنى من اللفظ وإدراكه .
3- الاسترجاع : وذلك بعد أن تتم القراءة حيث تعيد صياغة ما تعلمته بأسلوبك الخاص .
4- الاستيعاب : وذلك بالرجوع لمصادر إضافية حول البحث .
5- المراجعة : فليست الدراسة كل شيء , بل عليك المراجعة بعد الانتهاء من الدراسة .
رابعاً : تدوين الملاحظات ? كتابة الملخصات :
وقد تكون هذه الملخصات للكتاب أو لشرح المدرس ويتم ذلك فقط من خلال كتابة المفاهيم الأساسية والكلمات الرئيسية وتعاريفها .
خامساً : نصائح للاختبار :
1-أن تتجاوز عن أي سؤال لا تعرفه فيمكنك الرجوع إليه لا حقاً وربما تساعدك الأسئلة التالية على تذكر الإجابة عليه. 
2-ابدأ بكتابة التعاريف والمصطلحات المهمة خوفاً من نسيانها على صفحة بيضاء .
3-اكتب جوابك في جمل بسيطة وواضحة تحتوي على الفكرة الأساسية للسؤال .
4-وأخيراً : إجابة تخمينية أفضل من أن تترك الورقة فارغة بيضاء فقد تحصل بعض العلامات في ذلك . 

7خطوات لقيادة وادارة الأزمة


7خطوات لقيادة وادارة الأزمة



أن تبدو باردا في المواقف الساخنة من علامات النجاح ( هذا ما يقوله آفين يو )
فدائما ما يكون المدير الذي له ملكة الحدس قادرا على اكتشاف الأزمات قبل وقوعها إن مفهوم الإنذار المبكر ورد الفعل الذكي المؤثر هي النقطة التي يجد فيها المدير نفسه محاطاً بعدد من الضغوط .
فما هي صفات القائد كي يواجهه الأزمة _ أن الإدارة العليا لا تصنع قادة انما القادة هم من يصنعون أنفسهم . ومن المهم أن من المديرون الذين تولوا مسئولية القيادة أن لا تنقصهم المهارة اللازمة لهذه المهمة فعندما نكون قادة فإننا نكون مسئولين مسئولية شخصية عن أفعالنا .
فالقيادة علم وفن فكما يمكن إثبات الحقائق عن طريق التجربة يمكن ذلك ايضا بالنسبة للقيادة ولكن يجب أن لا نركز غالبا على نتائج الغير إيجابية .
فالقائد يتميز بصفات منها مستوى غير عادي من الأخلاق الشخصية وقدر كبير من الطاقة والتحلي بالشجاعة ومد يد المساعدة للآخرين و الاحتفاظ بتفكير متزن ومعتدل وواقعي .
فأنت قائد بالفطرة هذا القول مأثور نردده دائما . أي أن مهارات القيادة تكتسب عن طريق التعلم والتجربة فنحن نتعلم أعظم الدروس من خلال الأخطاء .
أيضاً القائد الناجح هو الذي يحاول كل فترة تخطي الحواجز لاكتشاف الجديد.
فما هي الخطوات اللازمة للقائد وقت الأزمة






أن يمتلك القائد 7 خطوات لتفادي الأزمة هو قائد ناجح بكل المعايير .







الخطوة الأولى 1تكوين فريق عمل لوقت الأزمات
هذا الفريق يعمل معاً .وتقودهم أنت . فأنت تعمل على تهدئة المواقف الثائرة وتشجيع من يستحق الثناء وتجاهل من يحاول أن يسرق الأضواء وأن يكون على دراية بما يدور في أذهان فريق العمل .

الخطوة الثانية 
تحديد الأهداف وقت الأزمات
فأنت لن تستطيع قيادة الناس الإ بنصرة آمالهم واستحضر في ذهنك :
• أن السفينة التي تبحر بلا هدف لن تنال ثقة راكبيها ولا طاقمها معك .
• ساعد من يعملون معك على أن يروا مستقبلهم بأنفسهم وبأعينهم .
• لا تضع همتك في الحلول السهلة .بل ركز على الأهداف الفعالة .
يقول الفيلسوف الفريد نيومان ( لا يعرف معظم الناس ما يريدونه _تماما_حتى يبلغوا حاجاتهم متأكدين _دائما_ من احتياجاتهم لتلك الحاجات !

الخطوة الثالثة 
تخطيط الوقت أثناء الأزمات
أن مضيعة الوقت تتركز في عدد من النقاط
1. أن تقوم بأعمال الآخرين .
2. أن تقضي وقتاً طويلا بما تحب من أعمال .
3. أن تتحمل مسئوليات مرؤوسيك بدل منهم
ولكن إذا التزمت ما يلي لن تضيع وقتا ابداً
كن مرناً في تخطيط وقتك وتوقف عن الأعمال غير المفيدة وتخلص من الذين يضيعون وقتك

الخطوة الرابعة 
الارتفاع بالمعنويات وقت الازمات
من الصعب جدا أن تجمع بين الأداء الرفيع والروح المعنوية المنخفضة , لهذا كان من المسئوليات المهمة للقائد مراقبة علامات تدهور او انخفاض الروح المعنوية داخل المنظمة .
ومن علامات انخفاض الروح المعنوية عدم وجود تعاون او حماس بين الفريق والبحث عن الأخطاء

الخطوة الخامسة :الإبداع والتجديد في المواقف العصيبة :
الإبداع ضروريا في حالة اشتدت المواقف ... فكيف تكون مبدعا !
خصص وقتا تفكر فيه وحدك ,, وأجعل افكارك مترابطة ,, ولا تتخل عن أفكارك الجديدة لمجرد رفضها من ألآخرين تأن في إخراج فكرتك الجديدة . أطلق فكرتك ثم قم بتقييم فكرتك بموضوعية
وتذكر أن أعداء الإبداع أربعه . الاعتياد. والخوف. التسرع . والجمود.

الخطوة السادسة : 
حل المشكلات وقت الأزمات
لا تتصارع مع المشكلات بل تذكر هذه النصائح .
• استخدم أسلوب الإشراف وليس المراقبة
• الدعابة والعبارات المناسبة قد تنقذك من مآزق كثيرة
• استعد وتهيأ عقليا لحل المشكلة
ومن الاقوال المأثورة :
 روبرت تشارلز ( أفضل أن اغير رأيي وانجح .. على أن اتشبث به وأفشل )
 أميرسون ( عندما نبتلى بالصعوبات يهبنا الله العقول )
 أيزنهاوز ( ليس المهم حجم المعركة ، ولكن نتائجها )

الخطوة السابعة
التغيير وقت الأزمة
لا يوجد شيء ثابت ومتغير في نفس الوقت الإ التغير نفسه ولذلك يجب أن تدرك الأتي :
• إما أن تسعى نحو التقدم بخطى حثيثة أو تتخلف عن الركب .
• من الطبيعي أن تواجه مقاومة داخلية وخارجية عند قيامك بالتغيير .
• إن القائد هو الذي يدير عملية التغيير
ومن مراحل عملية التغيير ..
إخبار فريق العمل أن هناك تغيير في الطريق اليهم .
ثم مرحلة المشاركة لتشجيع بناء الثقة
تليها مرحلة الاتصال والتدريب ومرحلة المعلومات تليها تذليل الصعاب وفي النهاية تكريس الجهود والتقويم .

التوجيه والإرشاد



مهارة الاستعداد


مهارة الاستعداد




ماذا يحدث عندما لا تستعد؟

اسأل المفاوضين ماذا يحدث على مائدة التفاوض عندما لا يكون مستعدين، واسأل الرياضيين ماذا يحدث عندما لا يكونون في الموضع الملائم إنهم يخسرون.
إن الاستعداد يضع الناس في الموضع الملائم، وكثيرا ما يكون الفاصل بين الفوز والخسارة.

معوقات الاستعداد:

•الجهل بأهمية الاستعداد
•عدم تحديد وقت كافي للاستعداد

كيف أكون مستعداً:






تذكر تلك المرات السابقة التي كنت على أهبة الاستعداد، كيف كانت ردة فعلك أمام تلك الفرص :

•ابدأ والنهاية في ذهنك، أبدا يومك بفكرة ملهمة.
•لا يصل الناس إلى حديقة النجاح دون أن يمروا بمحطات التعب والفشل، وصاحب الإرادة القوية لا يطيل الوقوف في هذه المحطات.
•أفضل أنواع التنافس هو التنافس مع الذات، فأبحث في نفسك أولاً عزز من نقاط القوة داخلك وقوي نقاط الضعف.
•أهم قرار يتخذه الإنسان في حياته عندما يحدد الشيء الذي يريده.
•كن متفائلاً واجعل روح التفاؤل والأمل والحب تشع من حولك.
•السعادة لا تتحقق في غياب المشكلات ولكنها تتحقق في التغلب عليها.
•إذا استمر فعلك بنفس الطريقة فستجني دائماً نفس النتائج
•إن الإنسان لا يستطيع أن يتطور إذا لم يجرب شيئاً غير معتاد عليه، فصعوبات وكفاح اليوم ليس إلا الثمن الذي يجب أن ندفعه من أجل انجازات وانتصارات الغد.
•الناجح يُطلق عليه إنسان ناجح من خلال ما ينجزه! وليس من خلال ما بدأ من عمل ولم ينجزه.

توماس نيلسون



تعلم الرد على الإحباط والغضب بطريقة صحية وتحت السيطره.




تعلم الرد على الإحباط والغضب بطريقة صحية وتحت السيطره.
 


الغضب ليس جيدا وليس سيئا. انه شعور صحي تماما والطبيعي أن تشعر بالغضب عندما تواجه معاملة سيئة أو ظلم. الشعور بالغضب ليس هو المشكلة، ما تفعله عندما تغضب هو ما يٌحدث الفرق. الغضب يصبح مشكلة عندما يضرك أو ​​يضر غيرك.

عندما يكون مزاجك حاد، قد تشعر بأن ذلك خارج عن يديك وهناك القليل يمكنك القيام به لترويض غضبك. الحقيقه هى ان لديك القدره للسيطرة على غضبك أكثرمما تعتقد. يمكنك أن تتعلم التعبير عن العواطف دون إيذاء الآخرين، اذا فعلت ذلك، سوف لا تشعر فقط انك أفضل، بل ايضا تكون اشبعت حاجتك بالتعبيرعنها دون ان تسبب اذى. اتقان فن إدارة الغضب يتطلب عمل، و كلما تمرنت على ذلك ، كلما كان أسهل ترويض الغضب. تعلم السيطرة على غضبك والتعبير عنه بشكل مناسب تساعدك على بناء علاقات أفضل، وتحقيق أهدافك، ويؤدي الى حياه صحية و أكثر رضي.

خرافات وحقائق عن الغضب :



الخرافه : لا ينبغي لي أن "اكبت" غضبي. انه صحي ان اسمح لنفسى بالتنفيس عنه.الحقيقة :على الرغم من أنه صحيح أن قمع الغضب وتجاهله غير صحي، و ايضا التنفيس ليس أفضل حالا. الغضب ليس شيء عليك ان تنفس عنه بطريقة عدوانية من أجل تجنب الإنفجار. في الواقع، تفجر نوبه الغضب تزيد من اذكاء النار وتعزز مشكلتك مع الغضب ومع الآخرين.

الخرافه : الغضب، والعدوان، والتخويف يساعدوني على كسب الاحترام والحصول على ما أريد.الحقيقة :
القوة الحقيقية لا تأتي من الاستئساد على الآخرين. قد يكون الناس خائفين منك، ولكنهم لن يحترموك إذا كنت لا تستطيع السيطرة على نفسك أو التعامل مع وجهات النظر المتعارضة. ان الآخرين سيكونوا أكثر استعدادا للاستماع اليك وتلبية احتياجاتك إذا كنت تتواصل بطريقة محترمة.
الخرافة : لا أستطيع أن أساعد نفسي. الغضب ليس شيئا يمكنك السيطرة عليه.الحقيقة :
لا يمكنك السيطرة على الوضع الذى انت فيه دائما أو كيف يجعلك تشعر، ولكن يمكنك التحكم في كيفية التعبير عن غضبك. ويمكنك التعبير عن غضبك دون أن تتفوه بالفاظا مسيئة او الإساءه لفظيا أو جسديا لاحد. حتى لو كان الشخص يضغط على أزرار الغضب لديك، لديك دائما الخيار حول كيفية الرد.
الخرافه : إدارة الغضب هو تعلم كيف تقمع غضبك.

الحقيقة:
ان لا تغضب ابدا ليس شيئا جيدا. الغضب أمر طبيعي، وسوف يخرج بغض النظر عن مدى صعوبة محاولة قمعه. إدارة الغضب هو كل شيء عن معرفه مشاعرك الكامنة واحتياجاتك وتطوير طرق صحية لإدارة الشعور بالضيق. بدلا من محاولة قمع غضبك، حاول التعبير عن ذلك بطرق بناءة.


لماذا تعلم السيطرة على غضبك شىء مهم ؟




undefined

قد تعتقد أن التنفيس عن غضبك امر صحي، أن الناس من حولك حساسة جدا، وهذا هو مبرر غضبك، أو انك تحتاج إلى إظهار غضبك للحصول على الاحترام. ولكن الحقيقة هي أن الغضب هو أكثر عرضة لاتلاف علاقاتك، و ضعف حكمك، و يقف في طريق نجاحك، ويكون لها تأثير سلبي على الطريقة التى يراك بها الناس . هذه هى الأسباب :

* الغضب خارج عن السيطرة يضر صحتك البدنية. ان تعمل باستمرار تحت مستويات عالية من الضغط والتوتر سيء لصحتك. الغضب المزمن يجعلك أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري وارتفاع مستويات الكولسترول، وضعف الجهاز المناعي، والأرق، وارتفاع ضغط الدم.
* الغضب خارج عن السيطرة يضر صحتك العقلية. الغضب المزمن يستهلك كميات هائلة من الطاقة العقلية ويغيم على تفكيرك، مما يجعل من الصعب عليك التركيز، ورؤية الصورة الأكبر، والاستمتاع بالحياة. يمكن أن يؤدي أيضا إلى التوتر والاكتئاب، وغيرها من مشاكل الصحة العقلية.
* الغضب خارج عن السيطرة يضر حياتك المهنية. النقد البناء، والاختلافات الإبداعية، و حدة النقاش عاده ما تكون صحية. ولكن التحامل بشدة ينفر زملائك والمشرفين والعملاء ويؤدي إلى التقليل من احترامهم لك. ما هو أكثر من ذلك، يمكن للسمعة السيئة التى عٌرفت بها ان تتبعك أينما ذهبت، مما يجعل من الصعب ان تتقدم فى عملك .
* الغضب خارج عن السيطرة يضر علاقاتك بالآخرين. أنه يسبب ندبات دائمة في معظم الناس الذى تحبهم وتقف في طريق صداقاتك وعلاقات العمل. نوبات الغضب الشديد، تجعل من الصعب على الآخرين ان يثقوا بك، والتحدث بصراحة، أو يشعروا بالراحة لوجودك، لانهم لا يعرفون أبدا ما سيثيرك أو ما ستفعله كرد فعل. الغضب المتفجر يضر من حولك خصوصا الأطفال.


نصائح لإدارة الغضب:


هل تجد نفسك تثور عندما يقوم شخص بمزاحمتك في حركة المرور؟هل يرتفع ضغط دمك عندما يرفض طفلك التعاون؟ الغضب هو شعور طبيعي وصحي - ولكن من المهم التعامل معه بطريقة إيجابية. اما الغضب خارج السيطره فيه خطوره على عقلك و صحتك وعلاقاتك.

استعد لجعل غضبك تحت السيطرة واتبع النصائح التاليه:

رقم 1: خذ مهلة :

عباره عد إلى عشره ليست فقط للأطفال. قبل الرد على وضع متوتر، خذ نفس عميق لبضع لحظات وعد إلى عشره. يمكن لهذا الإبطاء المساعدة في نزع فتيل غضبك. إذا لزم الأمر، خذ استراحة من الموقف او الشخص حتى ينحسر شعورك بالإحباط.

رقم 2: بعد ان هدأت، عبر عن غضبك :

بمجرد أنك استعدت قدرتك على التفيكر بوضوح، عبر عن شعورك بالإحباط بطريقة حازمة ولكن غير متسمه بالمواجهة. اذكر مخاوفك واحتياجاتك بوضوح وبشكل مباشر، من دون إيذاء الآخرين و الهجوم عليهم أو محاولة السيطرة عليهم.
رقم 3: الحصول على بعض التمارين الرياضية :
النشاط البدني يمكن أن يوفر منفذا لانفعالاتك، وخاصة إذا كنت على وشك أن تنفجر. إذا كنت تشعر ان غضبك يتصاعد، مارس المشي ، أو قضاء بعض الوقت في القيام ببعض الأنشطة البدنية المفضلة. النشاط البدني يحفز الدماغ على إفراز المواد الكيميائية المختلفة التي يمكن أن تمنحك الشعور بالسعادة والاسترخاء أكثر مما كنت عليه قبل أن تتريض.

رقم 4: فكر قبل أن تتحدث :

في خضم هذه اللحظة، فإنه من السهل أن تقول شيئا سوف تندم عليه فيما بعد. خذ لحظات قليلة لجمع أفكارك قبل أن تقول أي شيء – واطلب من الآخرين المشاركين فى الموقف أن يفعلوا الشيء نفسه.

رقم 5: تحديد الحلول الممكنة :

بدلا من التركيز على ما الذي جعلك تغضب، زكز على حل لهذه المسألة. هل الفوضى فى حجره طفلك تدفعك للجنون؟ إغلق الباب او رتبها ثم اعد توجيهه. ذكر نفسك بأن الغضب لن يصلح أي شيء، بل قد يجعل الأمور أسوأ.

رقم 6: تمسك بجمله "انا" :

تجنب الانتقاد أو توجيه اللوم - قد يؤدي إلى زيادة التوتر فقط – استخدم الجمله التى تبدأ "أنا" لوصف المشكلة. كن محددا وواضحا. على سبيل المثال، قل "أنا مستاء لانك لم تساعدنى فى العمل مع انك كنت غير مشغول" بدلا من "أنت لا تفعل شيئ و مع ذلك لا تساعدنى "

رقم 7: لا تٌبقى الضغينة داخلك :

الغفران هو أداة قوية لتهدئه الغضب وما يترتب عليه. إذا سمحت للغضب والمشاعر السلبية الأخرى ان تزاحم المشاعر الإيجابية، قد تجد نفسك تشعر بالمرارة و الشعور بالظلم. ولكن إذا كنت تستطيع أن تغفر لشخص أغضبك ، قد تتعلما انتما الإثنين من الموقف. من غير الواقعي أن نتوقع من الجميع التصرف تماما كما نريد في جميع الأوقات.

رقم 8: استخدام الفكاهه للتخلص من التوتر:

يمكن تخفيف التوتر االسائد بشىء من الفكاهه . لكن لا تستخدم السخرية - أنها يمكن أن تؤذي المشاعر وتجعل الامور اكثر سوءا.
رقم 9: مارس مهاره الاسترخاء :
عندما تشتعل أعصابك، اترك مهارات الاسترخاء تعمل. مارس تمارين التنفس العميق، تخيل مشهد يساعدك على الاسترخاء، كرر كلمة أو جملة مهدئه، مثل "خذ الأمور بسهولة" أو "هذا الموقف سيمر كغيره" أو "هذه ليست نهايه العالم "." أيضا الاستماع إلى الموسيقى، والكتابة أو القيام اليوغا قليلا – قم بكل ما يلزم للتشجع نفسك على الاسترخاء.
رقم 10: اعرف متى تطلب المساعدة :
تعلم السيطرة على الغضب هو التحدي الذي يواجه الجميع في بعض الأحيان.انظر في التماس المساعدة لقضايا الغضب إذا كان غضبك يبدو خارج نطاق السيطرة، و يجعلك تفعل أشياء تجعلك تندم أو تضر من حولك. استشر اخصائى نفسى او طبيب نفسى ولا تترك نفسك تواجه صعوبات و مشاكل نتيجه ثورات غضبك. النقاط التاليه ستساعدك :

• تعلم ما هو الغضب

• تحديد ما يبعث غضبك

• التعرف على علامات أنك غاضب

تعلم الرد على الإحباط والغضب بطريقة صحية وتحت السيطره.
• استكشاف المشاعر الكامنة التى تهىء المناخ لثورات الغضب، مثل الحزن أو الاكتئاب


كيف تقوم بتقييم وضعك المهني؟


تقوم بتقييم وضعك المهني؟


 يدور الحوار اليومي بين الأصدقاء حول العمل وكيف يشعر كل شخص أن وظيفته هي الأسوأ على الإطلاق، وأنه غير مرتاح في عمله لأنه لا يزيد من مهاراته ولا يقدم له التقدير الذي يستحقه جزاء الجهود التي يبذلها داخل المؤسسة، خاصة اذا كان يعمل لأوقات إضافية ويخرج للعمل في أيام الإجازات، وحدث له نوع من العزلة، جراء ابتعاده عن أصدقائه وكذلك امتناعه عن ممارسة الهوايات والأنشطة الاجتماعية المفضلة لديه، نتيجة ضغوط العمل وانشغاله الشديد.




ولكن كثرة الشكوى والشعور بالضغط وعدم الحصول على التقدير المتوقع، يجعل الفرد يتساءل كثيرا عما اذا كانت هذه الوظيفة هي الأمثل له، لكن استسلامه للشكوى يجعله تقييمه لوضعه المهني غير صائب.


ليك عشر علامات تحدد من خلالها ما إذا كان عليك الاستمرار في هذه الوظيفة .. أو البحث عن مؤسسة أخرى تستوعب قدراتك وتمنحك التقدير الذي تستحقه :
1- اذا كنت تستيقظ متأخرا يوميا، ولا تستمع للمنبه من الأساس، فهذا معناه أنك فقدت حماسك بالعمل، ولا تستشعر آية رغبة في الاستيقاظ وارتداء ملابسك والإسراع إلى المكان الذي تقوم فيه بعمل روتيني يخلو من الإبداع والتحدي.. هذا أول ناقوس خطر لك.


2- اذا كنت تكره زملاءك في العمل، ولا ترغب حتى في مصافحتهم أو تبادل مزحات طريفة معهم ليمر يوم العمل بسلام، وكذلك اذا كنت تتجنب الخروج معهم بعد العمل للتنزه وتمضية بعض الوقت بعيدا عن ضغوط العمل، فهذا معناه انك لا تشعر بالراحة في المؤسسة .


3- اذا كنت تشعر بالتململ والنفور عند كل مهمة جديدة توكل إليك، فأنت بالتأكيد أصبحت تكره مهنتك ولا تجد أي نوع من المتعة أو تحقيق الذات في أدائها.
سواء كان سبب نفورك أن ما ستقوم به لن يحظى بالتقدير المطلوب، أو أنه ليس جزءا من متطلبات وظيفتك، ففي كلتا الحالتين أنت تشعر بعدم رضا عن وظيفتك.


4- اذا كنت تقوم بتسليم المهام الخاصة بك في اللحظة الأخيرة - والأسوأ أن تقوم بذلك بعد الموعد المحدد - فأنت بالتأكيد لا تعطي وظيفتك الاهتمام المطلوب منك أو أن مديرك يضغط عليك بأعمال إضافية غير عابئ بجودة العمل بقدر اهتمامه بكم العمل المنجز، وفي الحالتين فإن فقدان الحماس وانعدام الدافعية أحد العوامل الرئيسية التي تدفع أي شخص لترك عمله والبحث عن مهنة أخرى أو مكان آخر.


5- الحصول على اجازات متكررة دون سبب محدد: اذا لم تكن الاجازات التي تحصل عليها لأسباب صحية، أو للحصول على إجازتك السنوية والاستمتاع بتغيير الروتين المعتاد لك، فأنت بالتأكيد تبحث عن حجج للتغيب عن الوظيفة التي تكرهها، واذا كنت تستمر على هذا المنوال مع مدرائك بالبحث عن مبررات لغيابك المتكرر، فأنت بالتأكيد لا تحب مهنتك أبدا.


6- اذا تم تخطيك في الترقيات الدورية، أو تم تقليص المسمى الوظيفي لك وتنزيلك درجة مهنية، ومازلت لا تكترث بما يجري، فأنت فقدت اهتمامك الكامل بعملك، وعليك فورا البحث عن مكان آخر يستفز طاقتك الخاملة بفعل اليأس والملل.


7- راقب حديثك عن وظيفتك جيدا، فإذا كان كلامك عنها سلبيا دائما، وكل ما تقوله للآخرين أنك لا تحب الاستمرار فيها، فأنت قد مللت من عملك وشكواك الدائمة دليل على عدم شعورك بالراحة في هذه الوظيفة.


8- اذا كنت لا تهتم بأناقتك وهندامك داخل المؤسسة، فأنت بالتأكيد لا تشعر بالسعادة داخلها ولديك قناعة أنها لا تستحق التعب أو بذل مجهود إضافي في إثارة إعجاب مدرائك، أو الحصول على رضا العملاء.


9- اذا كنت لا تشعر بالفخر من عملك، أو من اسم المؤسسة وسمعتها، فعليك بالبحث فورا عن مكان آخر.


10- اذا كنت لا تبالي بما سيحدث غدا، سواء سيتم ترقيتك أو فصلك، فأنت فقدت كل اهتمامك بعملك.


اذا كانت احدى هذه العلامات أو بعضها أو جميعها تنطبق عليك.. فعليك بالبحث فورا عن مكان آخر.



جمال الحياة




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..


في بقعةٍ من الأرض يكسوها الجمال

ويتفرّد بها سحرٌ تتراقص له الأفنان ، ويغرّد البلبل
الشادي له على وتيرة من الألحان..




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..





ألحانٌ عزفت لأجلها الطبيعة


بسمائها.. ورمالها..ونسائمها
تلك النسائم التي تأتي بأريج
الحيـــــــــــــــاة




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

وتهيّج شتى المشاعر
التي خلقت كي تشعرنا
بمعانيها..
وتعلمنا.. بأن هناك قيماً حيةً في كياننا...




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

تعيش معنا
وبداخلنا
إن دفنت ، فما المدفون سوى
دافنها
وإن برزت .. فما البارز سوى صاحبها




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

قيمٌ راقية.. ومبادئ سامية.. ومشاعر أرقى
تزيّن المرء
كما لو أنها رصّعته بأغلى ..
وأثمن ..معادن عرفتها..... البشرية




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

وليس بغريبٍ أن نجد من لا يفقه ماهيتها





جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

وإنما علينا أن نتيقن، بأن كل جاهلٍ بها قد مات
ميتةً بائسةً، ومازال يصارع الحياة بجهل يزداد
يوماً .. تلو يوم





جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

قد يكون للبقاء في الحياة صراع
لكن أهم صراع ٍ هو




أن نصارع من أجل

القيم والمشاعر
والمعانـــي السامـــية .. والراقيــــة




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

التي تلاشت لدى البعض
وحفظت لدى آخرين.. عرفوا قدرها
ارتفعوا بارتفاعها ، وآزروا من أجلها






جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

ربما لأنهم عرفوا قدرها ، وآمنوا بثمنها
حينها قد نبصر جمال الأشياء والمعاني
ونرتبط بها ارتباط
صداقةٍ وثيقة .. لا تهزها كبائر
الأمور وصغائرها




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

ربما لأننا ارتقينا بقيمنا فارتقت بنا





جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

وربما لأننا بتنا ..نحمل قلوباً في داخلنا
قلوباً.. تنبض بالحب والإخلاص والوفاء




جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

ولاشك .. في أن الإخلاص..هو الأهم
لأن نبع الإخلاص
يدفع بالحب
ليسري ويتدفق بقوة
فيتفانى ..في الوفاء...





جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

ويمتد به.. إلى أقصى درجاته





جمال الحيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــاة..

حينها
نستطيع
أن نبصر.. جمال الحيـــــاة



كن واثقا مما تريد وابدأ وعينك على نهاية الطريق


الزمان: أي وقت.
المكان: مكانك الذي أنت فيه.
الحدث: تريد القيام برحلة إلى مكة المكرمة.
الموقف: معك بطاقة سفر وجواز سفر صالحان لكل زمان ومكان.
الأحداث:
· تقوم بترتيب الحقائب.
· السيارة توصلك للمطار.
· تركب الطائرة.
· يرحب بك طاقم الضيافة.
· يهفو قلبك إلى مكة المكرمة والمسجد الحرام. (اللهم ارزقنا رؤية حبيبك المصطفى)
· تعلوك ابتسامة ما أروعها من رحلة.
· يأتي صوت قائد الطائرة مرحبًا بك فتزداد ابتسامتك ثم تنقلب إلى ضحك هيستيري عندما تسمعه يقول: "قائد الطائرة يرحب بكم على رحلتنا المتجهة إلى جوهانسبرج!!!!"
مشكلة!! أليس كذلك؟!
· هل تتمنى أن يحدث لك مثل هذا الموقف؟
·وقبل أن تجيبني دعني أكمل أسئلتي!!
· لماذا نمشي في طريق في حياتنا ثم يصيبنا الفتور في منتصف الطريق؟
· ولماذا أحيانًا عندما نصل إلى المحطة التي قادتنا إليها الظروف نشعر أنها ليست المحطة التي كنا نتمناها؟
· لماذا لم نسأل أنفسنا من قبل ماذا نريد من عملنا؟ من زواجنا؟ من تفاعلنا مع الحياة؟
إن هذه الأسئلة سوف تعني بالنسبة لك ألا تبدأ أي مشروع أو عمل أو حتى اتخاذ قرار إلا وصورة المحصلة النهائية والنتيجة التي تتوقع أن تصل إليها هي المرجع والمعيار الذي يحكم كافة قراراتك وتصرفاتك؛ من الآن حتى نهاية المشروع أو حتى نهاية الحياة عندما تضع الجنة نُصب عينيك.
رسالتك كيف تضعها؟:
لعلك تتصور أنني سوف أقوم بوضع رسالتك في الحياة.. ولا تُصاب بالإحباط عندما أخبرك أنني لن أفعل ذلك؛ عذرًا فرسالتك هي شخصيتك، لا يعرفها إلا أنت، رسالتك هي التي تحمل قيمك ومبادئك وانطباعاتك إن أفضل أسلوب لتبدأ صياغة رسالتك أن تركز على الآتي:ماذا تريد أن تكون؟ أي ذاتك.ماذا تريد أن تفعل؟ماهي إسهاماتك وإنجازاتك.ما هي القاعدة التي تكوِّن ذاتك وتوجِّه أفعالك؟ أي القيم والمبادئ الأساسية التي تتبناها
وعندما تهم بكتابة رسالتك ابدأ من مركز التأثير الذي يتحكم فيك.. ومركز التأثير لدينا هو مبادئنا وقيمنا التي نحملها والتي تؤثر على كل قراراتنا.
· وأخيرًا هناك في مركز التأثير سوف تستطيع أنت وحدك أن تصوغ رسالتك، والتي لا تستطيع أن تصوغها كواجب مدرسي تكتبها وأنت مجبر، ولكن سوف تصوغها على أنها الرسم الهندسي لحياتك.. والآن تَعالَ لتكتب رسالتك.
والآن… وسع منظورك وتخيل وتصور ولا تتحرج مني(أنا في مكان أخر من سطح الكرة الأرضية) لكنني معك بروحي التي وهبني الله اياها لمساعدتك باذن الله وقم معي بهذه الخطوات:
· تخيل أنك تسير في جنازتك (لا تتشاءم أرجوك)كن رجل قوي وكوني أنثى قوية فقط تخيل.. ثم قل لنفسك ماذا قدمت لهذا اليوم.. بأي عمل صالح تريد أن تقابل الله تعالى؟ ماذا قدمت لدينه ولإسعاد الآخرين؟.. كيف ستجيب على كل الأسئلة التي سوف تُسأل عنها: ربك ودينك ورسولك؟ وتذكر أنه:
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها * * * إلا التي كان قبل الموت يبنيها
ثم ماذا تريد أن يقال عنك من جيرانك وأصدقائك وأحبابك وأنت تودع الحياة لا حول لك ولا قوة؟.. هل تخيلت إذن اكتب كل ما تخيلته عنك في ورقة.. اكتب على ظهر الورقة (نهاية الحياة).. ضعها جانبًا.
· تخيل أنك وزوجتك سوف تحتفلان غدًا بمرور 25 عامًا على زواجكما.. ترى ماذا تتمنى أن تكون العلاقة قد وصلت بينكما، أي نوع من الحب سوف يكون قد ربط بينكما.. أي نوع من البيوت سيكون بيتكما.. تخيل.. اكتب ما تخيلته على ورقة.. اكتب على ظهرها (زوج).. ثم ضعها جانبًا.
· تخيل وأنت تُزَوِّج أحد أبنائك وهو يسافر إلى خارج مدينتك، ما هي القيم والمبادئ التي تود أن تكون قد غرستها فيه؟ وهل تحب أن يكون امتداد لك أم لا؟ تخيل ثم اكتب كل ذلك في ورقة.. واكتب على ظهرها (والد) وضعها جانبًا.
· تخيل وطنك بعد عشرين سنة من الآن، ما الذي تحب أن تراه عليه؟ ثم تخيل أنك تنال شهادة تقدير من بلدك.. ترى ماذا ستقدم لبلدك ومجتمعك.. تخيل.. ثم اكتب ما تخيلته على ورقة، اكتب على ظهرها (محب لوطنه).. ضعها جانبًا.
· تخيل حفل يقام يوم تقاعدك عن العمل.. ما الإنجاز الذي تحب أن تكون قد أنجزته في نهاية عملك الوظيفي.. تخيل.. ثم اكتب.. اكتب على ظهر الورقة (مهني).. ضعها جانبًا.
اجمع كل الورقات التي كتبتها وفكر فيها لماذا لا تقم الآن بترتيبها؟!.. وأسأل نفسك سؤالاً أخيرًا.. ما هي القيم والمبادئ التي ستوجهك في صياغة هذه الرسالة التي يجب أن تتميز بالتالي:
· أنها تجيب عن سبب الوجود في الحياة وماذا أعددنا عند العودة إلى الله؟
· أنها شخصية، تعبر عنك أنت وحدك.
· أنها إيجابية تساهم في صناعة الحياة.
· أنها مرئية يمكنك تصورها.
· أنها عاطفية (تستثير حماسك عندما تقرأها).
· أنها تجمع كل أدوار حياتك.
عندما تنتهي من رسالتك؛ اكتبها بخط جميل واجعل لها إطارًا أجمل وضعها نصب عينيك وارتبط بها.. ستكون هي البوصلة التي توجهك في الحياة.
وعندما تكتب رسالتك تكون قد حصلت على الميلاد الأول لحركة حياتك وهو تحديد الاتجاه بالبوصلة.. ويبقى الميلاد الثاني وهو كيف تحدد أهدافك وتقوم بتنفيذ رسالتك.
يقول أحدهم: "المطلوب إنجازه كثير جدًا.. وليس هناك الوقت الكافي .. أشعر أنني مضغوط ومتوتر طيلة اليوم.. كل يوم.. سبعة أيام في الأسبوع.. لقد حضرت برامج عديدة في إدارة الوقت.. وجرَّبت العديد من أساليب إدارة الوقت.. لقد ساعدني ذلك إلى حد ما.. ولكنني لا زلت أشعر أنني لا أعيش الحياة السعيدة التي كنت أتوق إليها".
ويقول الآخر: "إنني أخطط لنفسي جيدًا.. كل دقيقة تمرُّ.. كل ساعة.. لها عندي قيمة، عيناي لا تفارق معصمي، من شدة النظر إلى ساعة يدي، يقولون عني: إنني دقيق منضبط، لكني أتساءل في كل لحظة.. هل حقًّا أحقق ما أصبو إليه؟، بمعنى آخر: هل كل نشاطاتي القوية حققت آمالي؟".
وماذا تقول أنت؟! إذا كنت ترى نفسك في هؤلاء فينبغي عليك أن تعيد النظر في طريقتك في إدارة وقتك، بمعنى آخر.. أن تغيِّر أداتك التي تستخدمها في إدارة وقتك.
لقد كان للدور الرائع الذي لعبه "مركز كوفي للقيادة" الأثر البالغ في تحويل أداة إدارة الوقت من الساعة فقط إلى الساعة والبوصلة. - كلنا يستخدم الساعة في إدارة وقته؟ ولكن هل جرَّبت أن تستخدم البوصلة؟!
إن الساعة تعين في أوقات الطوارئ، وتُستخدم لقياس وقت النشاط؛ أما البوصلة فبها نحدد الاتجاه.(انتبه). وعندما تحدد اتجاهك في الحياة سوف يعني ذلك أنك وضعت سلَّم نجاحك على الجدارالصحيح منذ البداية.

صورة وحروف فلسفية

فلسفات صوره وحرف




فلسفات صوره وحرف
أعطوا الصباح نصيباً من تفاؤلكم
سيهديكم مساء مليئاً بالسعادة والرضا
وأعطوه من حبكم ودفء مشاعركم

سيهديكم أُنساً وطمأنينة

فلسفات صوره وحرف

فلسفات صوره وحرف

ابتسم لتكون أجمل
لتمسح صدأ الحزن الذي يتربع بداخلك
الابتسامة تعطينا الأمل
و تجدد فينا حب الحياة
عندما تبتسم

فإن الراحة تتغلغل الى قلبك تقتل العبوس الذي لازمك
و تضمد جراحك الدفينه
ليس هناك أجمل من ابتسامة أحيت قلب انسان يائس

فلتكن ابتسامتك هي السبب في رسم الأمل في عيون كل انسان تقابله
ورسم الامل فى قلبك اولا



فلسفات صوره وحرف
فلسفات صوره وحرف
كن حسن المظهر

ولن تنساك العيون !
كن حسن الخلق

ولن تنساك القلوب
فلسفات صوره وحرف

فلسفات صوره وحرف


أضخم الأبوابّ مفاتيحِها صغيرَة
فلا تعجزك

ضخامة الأمنيات
فَ رُبما

[ دعوةٌ واحدة ]
ترفعها إلى اللَّه

تجلُب لك
المُستحِيل
فلسفات صوره وحرف


فلسفات صوره وحرف


تَنآلُ الْفَرآشَةُ إِعْجآبَ الْجَمِيعِ
لآ أَحَدَ يَكْرَهُهآ .. مــآ السّر ؟!
إِنَّهُ الْهُدُوءْ

فهي لآ تُزْعِجُ أَحَدً
وإِنَّهآ الأَنآقَةُ
مَنْظَرٌ رآئِعٌ بِأَلْوآنٍ جَمِيلَةٍ
إِنَّهُ السُّلُوكُ الرّآقِي .. تُدآعِبُ الرِّيآحَ

وَ تَقِفُ عَلَىَ كُلِّ شَيْئٍ جَمِيلٍ
تُحِبُّ السَّلآمَ .. فَتَبْتَعِدُ عَنِ الْمَخآطِرِ .. لآ تُؤْذِي حَتَّى مَنْ يُؤْذِيهآ
فَإِنْ كُنّآ مِثْلَهآ

لَمَلَكْنآ قُلُوبَ النّآسِ أَيْنَمآ ذَهَبْنآ

فلسفات صوره وحرف







فلسفات صوره وحرف
فلسفات صوره وحرف
التطلع للمستقبل ليس هروباً من الحاضر
ولا قفزاً على السنن الربانية

ولكنه الأمل الذي يدفع إلى العمل







مما راق لي
فلسفات صوره وحرف






أنت من يقرر

أنت صاحب القرار والإختيار .



لقد قرر إبن نوح عليه السلام ألا يتغير ..


وقررت إمرأة فرعون أن تتغير ..

الأول نشأ في بيت نبي كريم ..

الثانية نشأت في بيت طاغية كبير ..

مهما كانت الظروف من حولك .. أنت من يقرر !!


إستراتيجيّة الإنصات الفعال


                                                                   إستراتيجيّة الإنصات الفعال

إن الإنصات الفعّال غير الاستماع، وقّف عن الاستماع بلسانك..
إنّه يعني الاستماع باهتمام وبالجوارح كلها، ومن خلال ملامح الوجه، ولغة الجسد، والرسائل الإيجابية التي يبعثها المنصت الإيجابي للمتكلّم.
الإنصات الفعال يعني اهتماماً بما يريد الطفلُ التعبيرَ عنه. ويعني اهتماماً إيجابياً بالرسائل الخفيّة للطفل. وهو طريق لتجاوز الحالات المتوترة بين الوالدين والأبناء. وكلّما مورس الإنصات الفعال كلّما عرفت العلاقاتُ الأسرية انحساراً وتقلصاً للحالات المتشنجة.
خمس خطوات للإنصات الفعال:
1- اربط علاقة تواصل بين عينيك وعيني ابنك، وتَفادَ أن تشيح بوجهك عن ابنك، فإن ذلك يوحي بقلة اهتمامك بما يقوله، وقلة اعتبارك لشخصه.
2- أنشئ علاقة اتصال واحتكاك جسدي مباشر من خلال لمسة الحنان وتشابك الأيدي والعناق، ووضع يدك على كتفيه، فإنّ ذلك يوطد العلاقات المبنية على المحبة ويسهّل لغة التواصل العاطفي، وييسر التفاهم ويفتح لدى الطفل أجهزة الاستقبال للرسائل التربوية الصادرة من الوالدين.
3- علّق على ما يقوله ابنك وبشكل سريع دون أن تسحب الكلام منه، مبدياً تفهّمك لما يقوله من خلال حركة الرأس أو الوشوشة والإيماء بنعم أو ما شاء الله... مما يوحي لابنك أنك تتابعه باهتمام فتزيد طمأنينته.
4- ابتسم باستمرار وأبدِ ملامحَ الاطمئنان لما يقوله، والانشراح بالإنصات له، مع الحذر من إشعار الطفل أنك تتحمّل كلامه على مضض، أو أنه مضيعٌ لوقتك ولا تنظر للساعة وكأنك تقول له لا وقت لديّ لكلامك.
5- متى وضحت الفكرة، وتفهمتَ الموقف عبِّر لابنك عن هذا، وأعدْ باختصار وبتعبير أدق ما يودّ إيصاله لك لتعلّم ابنك اختصارَ ما يريد قوله، وفنَّ التعبير عن مشاعره وأحاسيسه، والدقة في التعبير، فإنّك بذلك تقلل من احتمالات حدوث الملل بينكما.
إنّ الإنصات الفعال لا يكتمل إلا من خلال الاتصال غير اللفظي الذي يطمئِن الابنَ ويعيد له توازنه النفسيّ، ويقضي بالتالي على مقاومة الطفل للرسائل التربوية الصادرة عن الآباء.
لا تتركه للمصادفات..
خصّص للإنصات الفعّال وقتاً:
إن الإنصات الفعّال خطوة ضرورية في التربية الإيجابية لا غنى للمربي عنها.فكما أنّنا نخصّص أوقاتاً لشراء ما يحتاجه أبناؤنا، وللاهتمام بصحة أبدانهم ونظافتهم، فكذلك نحتاج إلى تخصيص وقتٍ للإنصات لهم مهما قلّ هذا الوقت.
إنّ خمس دقائق ينصت فيها الأب لابنه قد جعله يتفادى تضييع ساعات طويلة في معالجة مشكلات ناجمة عن قلة التواصل أو مناقشة حالة توتر.
خمس دقائق لا غير!!
خمس دقائق لا أهمية لها عند عامة الناس... وليس صعباً أن يخصصها الأب يومياً لابنه. خمس دقائق كل يوم تنمّي الحوافز الإيجابية لدى ابنك وتغرس لديه الدوافع التي تزود سلوك الإنسان بالعمل الصالح، وملء الوقت بما ينفع دنيا وآخرة... إن خمس دقائق مخصصة للطفل تعني تمتع الأب بوقت كبير لقضاياه الأخرى.
إن تخصيص خمس دقائق للطفل تعني أنك تودُّ التواصل مع ابنك وتحاول فهمه وتفهم حاجاته ورغباته وأنك تشعر به... وقبل هذا وذاك تعني أن تتقن فن الأخذ والعطاء، وتمهّد قلوب الأبناء وبصيرتهم للإنصات الفعال. وبمعنى أوضح إنّك تقوّي (الذكاء الوجداني) لديهم، والمعروف لدينا بالبصيرة.فأنصت لأبنائك ليحسنوا الإنصات إليك..

فن الاستماع: وصفة أخلاقيّة ومهارة ضروريّة
في حياتنا، ومنذ صغرنا نتعلّم كيف نتصل مع الناس الآخرين بالوسائل المتعددة، من الحديث والكتابة والقراءة، ويتم التركيز على هذه المهارات في المناهج المدرسية بكثافة، لكن بقيت وسيلة اتصالية لم نعرها أي اهتمام، مع أنها من أهم الوسائل الاتصالية، ألا وهي الاستماع.
لا بد لكل إنسان أن يقضي معظم حياته في هذه الوسائل الاتصالية الأربع: الحديث، الكتابة، القراءة، والاستماع، لأنّ ظروف الحياة هي التي تفرض هذا الشيء عليه.
ويعدّ الاستماعُ أهمَّ وسيلة اتصاليّة، فحتى تفهم الناس من حولك لا بد أن تستمع لهم، وتستمع بكل صدق، لا يكفي فقط أن تستمع وأنت تجهّز الردّ عليهم أو تحاول إدارة دفة الحديث، فهذا لا يسمى استماعاً على الإطلاق.
هل تستمع لتتفهّم أم لتتكلّم؟
في كتاب ستيفن كوفي (العادات السبع لأكثر الناس إنتاجية) تحدّث الكاتب عن أب يجد أن علاقته بابنه ليست على ما يرام، فقال لستيفن: لا أستطيع أن أفهم ابني، فهو لا يريد الاستماع إليّ أبداً...
فرد ستيفن: دعني أرتّب ما قلته للتوّ: أنت لا تفهم ابنك لأنه لا يريد الاستماع إليك؟
فرد عليه: هذا صحيح.
ستيفن: دعني أجرّب مرة أخرى: أنت لا تفهم ابنك لأنه -هو- لا يريد الاستماع إليك أنت؟
فرد عليه بصبر نافذ: هذا ما قلته! أجل!
ستيفن: أعتقد أنّك كي تفهم شخصاً آخر فأنت بحاجة لأن تستمع له، أليس كذلك؟
فقال الأب: أوه (تعبيراً عن صدمته) ثم جاءت فترة صمت طويلة، وقال مرة أخرى: أوه!
إن هذا الأب نموذج صغير لكثير من الناس، الذين يردّدون في أنفسهم أو أمامنا: إنّني لا أفهمه، إنه لا يستمع لي! والمفروض أنّك تستمع له لا أن يستمع لك!
إن عدم معرفتنا بأهمية مهارة الاستماع يؤدّي بدوره لحدوث الكثير من سوء الفهم، الذي يؤدي بدوره إلى تضييع الأوقات والجهود والأموال والعلاقات التي كنّا نرجو ازدهارها. ولو لاحظت مثلاً المشكلات الزوجية، لرأيتَ أنّها عادة ما تنشأ عن قصور في مهارة الاستماع لاسيّما عند الزوج. وإذا كان هذا القصور مشتركاً بين الزوجين تتأزم العلاقة بينهما كثيراً. لأنهما لا يحسنان الاستماع لبعضهما، لا يستطيعان فهم بعضهما. الكلّ يريد الحديث لكي يفهم الطرف الآخر! لكن لا يريد أحدُهم الاستماع!!
إن الاستماع ليس مهارة فحسب، بل هو وصفة أخلاقية يجب أن نتعلّمها، إننا نستمع لغيرنا لا لأننا نريد مصلحة منهم، لكن لكي نبني علاقات وطيدة معهم.